العلاج السلوكي المعرفي

العلاج-السلوكي-المعرفي

العلاج السّلوكيّ المعرفيّ

هو إحدي طرق العلاج النفسي الذي يستخدم في الكثير من المشاكل كمشاكل الادمان و الأمراض النفسية مثل الاكتئاب و القلق و تعكر المزاج الثنائي القطب وحالات نفسية اخرى و يعتمد منهج العلاج على مساعدة المريض في فهم و ادراك و تفسير تفكيره السلبي بهدف تغير هذه الافكار السلبية إلى افكار ايجابية تكون واقعية و يتم استعمال الادوية ايضا بجاني العلاج السلوكي المعرفي في الحالات الشديدة التي تحتاج الي الادوية كــــ ادوية الاكتئاب

ما هو العلاج المعرفي السلوكي (cognitive-behavioral therapy)

هو عبارة عن علاج نفسي تعليمي يركز على مشكلة بحد ذاتها و يحدد هدف معين يرجي الوصول اليه و يركز علي النظرة المستقبلية حيث تغير السلوك المستقبلي للشخص ، ويستخدم العلاج المعرفي السلوكي في علاج الكثير من الاضطرابات النفسية عن طريق تعليم الشخص كيفية اكتساب المهارات التي تمكنه من تعديل و تغير السلوك الخطأ او ما يسمي بعمليات سوء التكيف المعرفي والسلوكي لدي الشخص

يعد علم النفس المعرفي القوة الثالثة في علم النفس مع التحليل النفسي والسلوكية , فهو لا يعتمد اللاشعور أو الارتباط بين المنبه و الاستجابة , بل أنه يعطي لمدركات الفرد كحالة وسط بين المنبه والاستجابة الأهمية الرئيسة في تفسير السلوك الإنساني, ذلك التفسير الذي يقوم على دعامتين أساسيتين هما

إدراك المرء للعالم الداخلي والخارجي
معالجته لما يدرك
إن جميع أنواع النظريات المعرفية في العلاج النفسي والإرشاد تتفق في الافتراض بأن الاضطرابات النفسية هي حصيلة لعمليات التفكير اللاعقلانية اللاتكيفية, وإن الأسلوب الأمثل للتخلص منها يمكن في تعديل تلك العمليات العقلية المعرفية ذاتها

ولذلك يركز العلاج المعرفي على تغيير طريقة تعامل الشخص مع المعلومات وأسلوب معالجتها, لأن النظرية المعرفية أساسيا انبثقت من افتراض مفاده أن الناس كثير ما يتبنون افتراضات خاطئة ويفكرون بطريقة غير صحيحة ويعالجون المعلومات بطريقه خاطئة, وبناء عليه فإن العلاج المعرفي يشتمل على اختبار صحة ومعقولية الافتراضات الخاطئة من جهة ومساعدة الفرد تحليل خبراته بواقعية أكثر والتفكير بطريقة صحيحة ومعالجة المعلومات بأسلوب بناء

هناك أساليب علاجية عديدة تندرج تحت مصطلح العلاج المعرفي السلوكي، وجميع هذه الأساليب تحمل هدفا واحدا وهو حل المشاكل، حيث تركز هذه الأساليب العلاجية على الأفكار والمفاهيم والصور الذهنية والاعتقادات والاتجاهات—أي ما يسمى بالعملية المعرفية—وعلاقتها بالسلوكات التي يتعامل بها الشخص مع مشاكله النفسية.ويقع قصر مدة هذا النوع من العلاج النفسي ضمن إيجابياته، فهو يستمر لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر لحل معظم المشاكل النفسية، حيث يقوم المصاب بحضور جلسة واحدة مدها 50 إلى 60 دقيقة أسبوعيا يتعاون خلالها مع المعالج لفهم ما يعاني منه من مشاكل وإيجاد أساليب جديدة للتعامل معها. ويقوم المعالج بهذا الأسلوب العلاجي بتقديم مجموعة من المبادئ للمصاب ليقوم باستخدامها عند الحاجة إليها، مما يساعده في حل المشاكل التي يواجهها في حياته

كما وأن المعالج يقوم بتكليف المصاب بمهام معينة ليقوم بأدائها بين الجلسات، او بتكليف الشخص بإنجاز تمرينات على ممارسة ما تعلمه من أساليب للتعامل مع ما يواجهه من مشاكل.وعلى الرغم من أن العلاج المعرفي السلوكي عادة ما يتم كعلاج فردي، إلا أنه يمكن تطبيقه كعلاج جماعي، خصوصا في البداية.وتتضمن المشاكل النفسية التي يستخدم هذا الأسلوب العلاجي في حلها ما يلي

الاكتئاب – اضطراب الوسواس القهري – الرهاب الاجتماعي وأنواع أخرى من الرهاب

اضطراب القلق العام – اضطراب الهلع – اضطراب ما بعد الصدمة – بعض اضطرابات الطعام – إدمان المخدرات أو الكحول – مشاكل النوم – الصعوبات في العلاقات مع الآخرين – مشاكل الأطفال والمراهقين – كثرة الغضب – متلازمة الإرهاق المزمن – الآلام المزمنة – المشاكل الصحية العامة – كما وأنه يلعب دورا في علاج الفصام
وبالإضافة إلى ذلك، فإن الاهتمام منصب حاليا على إمكانية استخدامه في علاج الهلوسة والتوهم بمساعدة الأدوية
وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من العلاج لا يدعي قدرته على علاج جميع المشاكل المذكورة، بل هو يساعد المصاب على إيجاد أساليب جديدة للسيطرة عليها والتكيف معها

تواصل معنا

أسمك (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

العنوان

رسالتك