الأكل و الاكتئاب !

DP - the anatomy of a binge

هل يوجد علاقة بين حاله الاكتئاب التي تصيب الفرد وبين كميه أو نوعيه الطعام التي يقوم الشخص المصاب بالاكتئاب بتناولها فكثيرا نرى أشخاص يملكون أجساد مصابه بزيادة كبيره في الوزن وعند سؤالهم يكون الرد الأول لدى الكثير انا زعلان شويه أو مخنوق وبطلع طاقتي في تناول الطعام

وهناك نوع أخر من الأشخاص الذين يعرضون عن تناول الطعام في حاله الاصابه بالاكتئاب أو التعرض لاى نوع من أنواع الحزن أو المواقف المحرجة فما هو السبب وراء تلك الحالات وما هي كيفيه  التغلب على هذه المشكلة إن صح  إن مرض الاكتئاب هو السبب وراء التغيير في تناول نوعيات وكميات الطعام وللاجابه عن هذا التساؤل علينا أولا معرفه ما معنى الاكتئاب وما هي أعراضه .

 

ما معنى كلمه الاكتئاب ؟

فالاكتئاب هو مرض يصيب النفس البشرية  بالحزن  والأسى الشديد  وهو المرض الذي أصبح يسيطر على العصر الحالي فانه لا يقتصر على فئة عمريه محدده وإنما يصيب الجميع كبار و صغار  شباب و رجال نساء و أطفال  حتى كبار السن يصابوا بمرض الاكتئاب الذي يشعر المصاب به بحزن شديد  و وحده و يلجأ  للعزلة عن باقي أفراد أسرته فلا يعد يشعر الإنسان بحلاوة الدنيا بل يراها في عينيه مثل ثقب الابره فالعالم كله يكون من وجهه نظره ضده لذلك يلجا إلى الوحدة خوفا من مواجهه هذا العالم الذي يشعره بالظلم ويكون أعراض هذا المرض الشهير العصبية الزائدة عن حدها الطبيعي بشكل ملحوظ في كل ردود الفعل مع الآخرين مما يجعل الجميع ينفر منه و يكون منبوذا وحيدا وسط أصدقائه و أفراد أسرته  

الهروب من الاختلاط بالناس والحياة هو بطريقه من اثنتان  أما عن طريق النوم أو عن طريق الشراهة في تناول الطعام

_ الطريقة الأولى

للهروب من العالم الخارجي وهى بتناول الطعام بشراهة و بكميات كبيره وفى هذه الحالة يهرب  المصاب بالاكتئاب بالتنفيس عن طاقته السلبية بتناول كميات كبيره من الطعام بغض النظر عن نوعها أو كمياتها فهو لا يفكر بشئ ولا يقوم بإعمال العقل ليقيم وضعه و يحسن منه ليفاجئ بعد مرور الازمه والخروج من الاكتئاب بأنه أصبح زائد الوزن بشكل ملحوظ فيصاب مره أخرى بالاكتئاب لعدم وجود أمل عنده بتخفيض الوزن بشكل سريع ليعود كما كان ولكن خيبه الأمل تلاحق الكثير بنسبه تسعون في المائة  وذلك لان الاصابه بمرض الاكتئاب لفترات طويلة وبصفه متكررة يجعل العلاج منه والخروج من هذه الحالة أصعب عن المرات السابقة فهو كالإدمان  كلما تمكن من الشخص بات صعب الخروج منه و العودة للحياة السابقة و لكن ليس من المستحيل و هذا ما سوف نتطرق له في السطور القليلة الاتيه و لكن بعد أن نعرض الطريقة الثانية للهروب من الاكتئاب

_الطريقة الثانية للهروب من مرض الاكتئاب

وهى بالنوم ويكون المريض في هذه الحالة يود الهرب من ذاته ومن الأنا العليا التي تقوم بتأنيبه بشكل متكرر و مستمر فيستمتع بتعذيب ذاته و لوم نفسه باستمرار بدلا من أن يؤنبه الآخرين ممن هم حوله وفى هذه الحالة يكون المريض المصاب بالاكتئاب دائم النوم وأيضا يكون شبه قاطع للطعام مما يساعد مرض الاكتئاب في هذه الحالة على الاصابه بالعديد من الأمراض المصاحبة له مثل الأنيميا الحادة التي تصاحب مريض الاكتئاب الذي يقاطع الطعام ظنا منه انه يعاقب ذاته بهذه الطريقة

 

_أمراض تصاحب الاكتئاب

يصاحب مرض الاكتئاب بعض الأمراض من هذه الأمراض السمنة المفرطة التي تصيب مريض الاكتئاب الذي يتناول الطعام بشكل كبير وملفت للانتباه وبالطبع كلنا نعلم أن السمنة  دعوه صريحة لجميع الأعراض النفسية والعضوية حيث تجعل الإنسان لا حول ولاقوه  له في مواجهتها ومن أهم الأمراض التي يصاب بها الإنسان نتيجة السمنة المفرطة هو مرض السكري الذي يفتك صاحبه و يصبح مرض مصاحب للإنسان ما تبقى له من عمره فهو من الأمراض التي لا يوجد لها علاج نهائي و جذري

وأيضا يصاحب الاكتئاب ضعف الذاكرة و قله التركيز فالعقل يصبح تائه غير جدي في حسم الأمور مما يجعل الإنسان المصاب بمرض الاكتئاب شخص ضعيف الشخصية منعزل عن الآخرين

وهناك مرض الأنيميا الناتج عن فقدان بعض الأشخاص للشهية وعدم رغبتهم في تناول الطعام

لذلك وجب على من يدرك انه مصاب بحاله من الاكتئاب السرعة في استشاره مختص حتى لا يقع فريسة لهذا المرض الفتاك

تواصل معنا

أسمك (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

العنوان

رسالتك